7 من أفضل طرق التسويق الناجحة والحديثة

تخلص من الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم إلى الأبد!

★★★★★

أكثر من 2 مليون شخص يستخدمون ProWritingAid لتحسين كتاباتهم

جرب الآن

مع تزايد حدة المنافسة في سوق العمل، أصبح من الضروري البحث عن أفضل طرق التسويق الناجحة والحديثة التي تساعدك على الظهور من بين المنافسين. لذا، جمعنا لك في هذا المقال افضل 7 طرق التسويق الناجحة والحديثة التي أثبتت فاعليتها في تحقيق الأهداف التسويقية لكُبرى العلامات التجارية على مستوى العالم، ويمكنك أيضًا الاستفادة منها في تعزيز نجاح مشروعك مهما كانت ميزانيتك، لأن الخبر الجيد هنا أن أغلب الطرق التي سنذكرها لا تتطلب ميزانيات باهظة للبدء في تنفيذها، لأنها جميعًا من ضمن أنواع التسويق الإلكتروني.

أفضل طرق التسويق الناجحة والحديثة

قبل أن نبدأ في تعداد طرق التسويق الناجحة، من الضروري أن نشير إلى أن أي طريقة من تلك الطرق لن تكون ذات جدوى إذا لم تكن علامتك التجارية تقدم منتجًا ذا جودة ومصداقية، حتى لو استخدمت أفضل طرق التسويق الحديثة، فلن تصل إلى أهدافك التسويقية إذا لم تكن قادرًا على تقديم قيمة حقيقية وميزة تنافسية تلبي احتياجات جمهورك المستهدف، فالعملاء سيكتشفون ذلك عاجلًا أم آجلًا من خلال تجربة الشراء.

ولتحقيق أفضل النتائج، ننصحك بأن تمزج ما بين أكثر من طريقة من طرق الترويح الناجحة التي سنذكرها ضمن الحملة التسويقية خاصتك، لاستهداف أكبر شريحة ممكنة من جمهورك المستهدف، من خلال مخاطبته عبر أكثر من قناة تسويقية.

1. التسويق العاطفي

لن تكون قادرًا على بيع منتجاتك أو خدماتك إذا لم تستطع إدراك العواطف الأساسية التي دفعت العملاء لاتخاذ قرارات الشراء. لذا، فالتسويق العاطفي Emotional Marketing من أهم طرق التسويق الحديثة التي تهتم بها كبرى الشركات العالمية، وتحذو حذوها الشركات الناشئة التي ترغب في تثبيت أقدامها في سوق العمل، وزيادة متوسط عُمْر العميل لديها من خلال مخاطبة عاطفته التي تُشكِّل قرار الشراء، الأمر الذي يجعله محبًا للعلامة التجارية، مما يؤدي إلى زيادة الولاء لتلك العلامة. باختصار، فالتسويق العاطفي يستهدف مشاعر العملاء، ويمنحهم سببًا يدفعهم إلى الشراء ويحمسهم للولاء للعلامة التجارية.

لنستعرض مثالًا يوضح استخدام العاطفة في الإعلان، ذلك الإعلان الذي صُنِّف ضمن أفضل إعلانات عام 2020، وهو بالفعل من أفضل طرق التسويق الناجحة، إذ نشرت شركة Uber لوحات إعلانية تتضمن العبارة التالية: “احذف أوبر إذا كنت ممن يتسامحون مع العنصرية”، تزامن هذا الإعلان مع أحداث الاضطهاد التي حدثت في أمريكا ضد بعض السُّود وذوي الأصول الأفريقية، فاستغلت أوبر الفرصة لمخاطبة مشاعر العملاء الغاضبين من تلك الأحداث والمتعاطفين مع المضطهَدين. كانت النتيجة بالتأكيد ردود أفعال إيجابية من الجمهور وعلاقات أقوى معهم، وشعورهم بالتعاطف والامتنان لتلك العلامة التجارية.

الأمر نفسه تفعله العلامة التجارية Nike للملابس الرياضية، فهي كثيرًا ما تستعرض في حملاتها التسويقية قصص الرياضيين الذين بذلوا العديد من التضحيات والجهد لتحقيق أهدافهم، وتُصدِّرهم كشخصيات ملهمة تؤثر من خلالهم في عاطفة جمهورها، وهذا من أفضل طرق الترويج الناجحة التي تعتمدها تلك العلامة التجارية.

من خلال الأمثلة السابقة، يمكن أن نستنتج الآن بوضوح أن جوهر التسويق العاطفي يصل إلى أبعد من مجرد الكلام عن المنتج نفسه بصورة مباشرة، بل يركز على اللعب على العواطف التي تحث الجمهور المستهدف على التفاعل، والأهم أن يكون من وراء تلك العواطف رسالة تحمل قيمة تهم هذا الجمهور، لكي تُحدِث التأثير المطلوب فيه. وهنا تكمن مهارتك التسويقية في إيجاد موضوعات مناسبة تخدم أهدافك، سواء كانت حول قضايا عامة مثلما فعلت شركة Uber، أو موضوعات ذات صلة مباشرة بنشاطك التجاري مثلما فعلت شركة Nike.

2. التسويق الشفهي

التسويق الشفهي أو التسويق بالكلام Word Of Mouth Marketing هو أحد أفضل طرق التسويق الناجحة التي تسهم في انتشار وتوغُّل اسم علامتك التجارية في السوق وبين الجمهور المستهدف، إذ يكون العنصر الفعال في هذا النوع من التسويق هو العملاء الذين يتناقلون مراجعاتهم حول منتجاتك أو خدماتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبين الأهل والأصدقاء ونحو ذلك، فتحقق تلك المراجعات انتشارًا واسعًا وتؤثر تأثيرًا مباشرًا في قطاع عريض من الجمهور المستهدف، وهذا ما أكدته الإحصاءات التي تشير إلى أن 70% من الأشخاص لا يثقون في الإعلانات التقليدية المدفوعة، في حين أن 90% يثقون في ترشيحات الأهل والأصدقاء، و70% يثقون في مراجعات العملاء السابقين وتقييماتهم.

السؤال الأهم الذي قد يُبادرك الآن ما هو دورك في تنشيط التسويق الشفهي لصالح علامتك التجارية؟ بالتأكيد لك دور هام في حثِّ العملاء على التسويق الشفهي وتداول اسم شركتك، وتضاعُف انتشار المراجعات الإيجابية، والحد من انتشار المراجعات السلبية واحتوائها، وذلك من خلال النصائح التالية:

  • عزز حضور علامتك التجارية عبر الشبكات الاجتماعية، واحرص على أن يتسم هذا الحضور بالطابع البشري، إذ يتضاعف ولاء العملاء للعلامة التجارية التي تشبههم وتشاركهم قيمهم وثقافتهم وتتفاعل معهم.
  • ادعم المحتوى الذي ينشؤه الجمهور حول منتجاتك أو خدماتك، لأن ذلك يدعم شفافيتك ومصداقيتك.
  • حفِّز عملائك على مشاركة مراجعاتهم والتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم، يمكنك لفت انتباههم إلى ذلك من خلال إضافة زر الدعوة إلى اتخاذ إجراء المراجعة في أكثر من موضع في موقعك، أو طلب ذلك مباشرة بعد إتمام عملية الشراء من خلال رسائل البريد الإلكتروني، أو سؤالهم عن آرائهم حول بعض المنتجات في منشورات وسائل التواصل الاجتماعي. ولا تنس أن تُظهر لعملائك تقديرك لمراجعاتهم من خلال مشاركتها عبر الشبكات الاجتماعية والاستفادة منها في المنشورات الترويجية، الأمر الذي سيزيد ولاء العملاء، ويحفز المزيد منهم على المشاركة.
  • وفّر خدمة دعم عملاء قادرة على معالجة المشكلات التي تواجه العملاء، ومؤهلة لتمكينهم من تحقيق أقصى استفادة من منتجاتك عندما يحتاجون المساعدة. تأكد أن تعطي هذه النصيحة الاهتمام الكافي، لأن خدمة العملاء السيئة تشعل فتيل المراجعات السلبية من العملاء غير الراضين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتذكر أن خدمة الدعم المثالية في حد ذاتها من أفضل طرق التسويق الناجحة التي ستعزز التسويق الشفهي الإيجابي بين العملاء.

3. التسويق الفيروسي

يهدف التسويق الفيروسي Viral Marketing إلى زيادة سرعة انتشار الحملة التسويقية بين أكبر قطاع ممكن من الجمهور المستهدف في وقت قياسي. وهو أحد أفضل طرق التسويق الناجحة، وهو جزء لا يتجزأ من التسويق الشفهي الذي تطرقنا إليه آنفًا. وسُمِّي هذا النوع من التسويق بالفيروسي، لأن الحملة التسويقية المرتكزة عليه تصبح ناجحة إذا ما انتشرت بسرعة وتوسُّع بين الجمهور المستهدف تمامًا كما يفعل الفيروس. ويتميز التسويق الفيروسي بانخفاض التكلفة وقوة الفاعلية في زيادة شعبية الرسالة التسويقية. وغالبًا ما يكون أفضل وسط لتحفيز فيروسية الإعلان هو منصات التواصل الاجتماعي.

ستساعدك الخطوات الموجزة التالية في إعداد حملة تسويقية فيروسية ناجحة:

حدد هدفك:

فلا يمكن أن تبدأ أي حملة تسويقية عمومًا بدون أن تعرف أهدافك التسويقية منها، لتتمكن لاحقًا من قياس النتائج التي توصلت إليها. فمثلًا، قد يكون هدفك من التسويق الفيروسي هو: تعزيز الحضور الرقمي، أو زيادة الوعي بعلامتك التجارية، أو تحسين الصورة الذهنية لها.

حدد جمهورك:

من الضروري ألا تتجاوز هذه الخطوة وألا تجعل استهدافك عشوائيًا، لكن يجب أن تحدد الشرائح التي تستهدفها من الجمهور، لكي تركز حملتك الفيروسية أكثر على المنصات التي يتواجدون فيها بكثرة، ولكي تتبع نوع المحتوى الذي يفضله عملائك المحتملين، وتفهم اهتماماتهم وتطلعاتهم.

أنشئ المحتوى:

حدد المحتوى التسويقي للحملة بناءً على اهتمامات جمهورك واحتياجاته، قد يكون هذا المحتوى في صورة فيديو أو موشن جرافيك أو منشورات إعلانية أو إعلانات عن عروض وخصومات أو محتوى تدويني ونحو ذلك.

اجعل المحتوى جذابًا:

أيًا ما كان المحتوى الذي اخترته، فالأكثر أهمية هو أن يكون مثيرًا للاهتمام، لكي يحفز الجمهور على التفاعل، ويتحقق الانتشار الفيروسي. وهذا يحتاج إلى أفكار إبداعية لافتة للنظر، كأن تُضمِّن رسالتك التسويقية في خطاب عاطفي يحرك مشاعر السعادة أو الحزن أو الحماس مثلما تحدثنا في التسويق العاطفي، أو باستخدام روح الدعابة والفكاهة، أو بالتشجيع على المشاركة في فكرة من إبداعك، مثلًا من أفضل طرق التسويق الناجحة عندما تطلب ستاربكس من جمهورها مشاركة صور أكوابهم المكتوب عليها أسمائهم في منشور عبر منصات التواصل الاجتماعي، فإن ذلك يحفز الجمهور على المشاركة والتفاعل السريع.

استعِن بالمؤثرين:

من أكثر العوامل التي ستزيد انتشار المحتوى التسويقي خاصتك هو التسويق عبر المؤثرين، يمكنك الاستعانة بأحد المؤثرين عبر منصات التواصل الاجتماعي للدفع بحملتك الفيروسية، ويُفضّل أن يكون هذا الشخص متوافقًا مع ثقافة جمهورك وقِيَمه واهتماماته.

4. التسويق المغناطيسي

التسويقي المغناطيسي Lead Magnet هو من أشهر طرق التسويق الحديثة التي تصب مباشرة في أهدافك البَيعية، إذ يركز هذا النوع من التسويق على جذب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء فعليين والاحتفاظ بهم، أي أن الهدف المباشر منه هو تحسين معدل التحويل (CRO)، وهذا بالتأكيد ما يهدف إليه جميع أصحاب الأعمال، لكن السؤال هو كيف يتحقق ذلك؟ هذا ما وضحه الكاتب “دان كينيدي” في كتابه التسويق المغناطيسي، إذ مثَّل عملية التسويق المغناطيسي بمثلث، كل ضلع من أضلاعه الثلاثة يشكِّل مكونًا هامًا من مكونات تلك العملية كالتالي:

  • السوق: من هو الجمهور المحدد الذي تستهدفه؟ إذا كنت تعتقد أن جمهورك هو جميع الناس، فأنت لم تدخل السوق بعد ولم تخاطب فيه أحدًا. حدد جمهورك الذي تستهدفه، وافهمه جيدًا وادرس سلوكه واهتماماته بناءً على بيانات قوية، يمكنك الاستفادة من برامج مثل Facebook Audience Insights للحصول على رؤى وتحليلات حول جمهورك.
  • الرسالة: يقول كينيدي واصفًا الرسالة التسويقية: “يجب أن تمنح فريستك الطُعم المناسب”، لهذا أنت بحاجة لصياغة رسالة تسويقية مغناطيسية يصعب تجاهلها لتجذب عملائك، يجب أن تكون هذه الرسالة مقنعة من وجهة نظر العميل ومتوافقة مع قِيَمه واحتياجاته، وتلامس نقاط الألم لديه.
  • الوسائط: المقصود هنا هو طرق الترويج التي ستستخدمها، مثل: البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي ونحو ذلك، المهم أن تختر من بين طرق التسويق الناجحة ما يناسب احتياجات جمهورك.

5. التسويق بالمحتوى

يُعد التسويق بالمحتوى Content marketing أحد أشهر طرق الترويج الناجحة، والتي يعتمدها أكثر من 70% من المسوقين. ويعتمد تسويق المحتوى على جذب العملاء المستهدفين من خلال صناعة محتوى يوفر معلومات يحتاجها هؤلاء العملاء، الأمر الذي يعزز المصداقية ويبني الثقة في علامتك التجارية وما تقدمه من منتجات أو خدمات. ويتخذ هذا النوع من التسويق أشكالًا مختلفة، ويمكنك الاختيار من بينها وفقًا لما يتناسب مع طبيعة نشاطك التجاري واهتمامات جمهورك المستهدف واحتياجاته، ومن أبرز تلك الأشكال:

المدونات

لا شك أن إنشاء مدونة هو من أفضل طرق التسويق الناجحة، كل ما عليك فعله هو صناعة محتوى كتابيّ عالِ الجودة يقدم قيمة ومعلومة تهم جمهورك المستهدف، والأهم أن يكون محتوى المدونة حصريًا غير منسوخ، ومتوافقًا مع شروط السيو (SEO)، ليتصدر محركات البحث ويتمكن من الظهور أمام العملاء المحتملين. ومن البَدَهيّ أن محتوى المدونة سيكون ذا صلة بنشاطك التجاري، فمثلًا العلامة التجارية المعروفة Colgate أنشأت موقعًا يتناول كل ما يخص صحة الفم والأسنان، واستغلت معرفتها العميقة في هذا المجال في تقديم العديد من الأدلة، وأكثر من 400 مقال متخصص استحوذت بها على اهتمام جمهورها المستهدف من حول العالم.

ومن خلال مدونتك يمكنك التسويق لمنتجاتك أو خدماتك بصورة غير مباشرة ضمن المقالات التي تقدمها، فيمكنك مثلًا تضمين الدعوة إلى اتخاذ إجراء (CTA) ضمن سياق المقال، لكن انتبه أن يكون هذا التضمين مناسبًا للسياق بدون إقحام، حتى لا يشعر العملاء أن غرضك الأوحد هو مجرد التسويق، اجعلهم يشعرون بحرصك على تقديم فائدة تلبي احتياجاتهم في المقام الأول. وكذلك، يمكنك تخصيص مساحات إعلانية في صفحات مدونتك، للإعلان المباشر عما تقدمه من منتجات أو خدمات.

الفيديو

إذا كنت ترغب في تحسين معدل التحويل (CRO) لمتجرك الإلكتروني، فإضافة فيديو في صفحات البيع سيزيد معدل التحويلات، لأن 80% من المستهلكين يتخذون قرار الشراء بعد مشاهدة فيديو عن المنتج، فهم يفضلون الفيديو أكثر من مجرد قراءة الوصف. أَضِف إلى ذلك أن 92% من مسوقي الفيديو أكدوا أنهم حققوا عائد جيد على الاستثمار (ROI) من خلال تسويق الفيديو. لذا، يعد تسويق الفيديو من أفضل طرق التسويق الناجحة التي لا غنى عنها لأي حملة تسويقية.

وهناك العديد من أنواع محتوى الفيديو الذي يمكنك الاستثمار فيه حسب طبيعة نشاطك التجاري، منها: الفيديوهات التعليمية وأدلة استخدام المنتجات والشروحات وبالتأكيد الفيديوهات الإعلانية المباشرة وشهادات العملاء، والفيديوهات القصصية التي تحكي فيها قصصًا عن علامتك التجارية، يجذب هذا النوع الأخير الجمهور للغاية ويعزز العلاقات بينك وبين جمهورك.

إليك هذه النصائح الموجزة التي ستساعدك في صناعة محتوى فيديو يلقي استحسان جمهورك المستهدف:

  • نوّع محتواك بين الفيديوهات الطويلة والقصيرة حسب اهتمامات جمهورك، لكن اهتم أكثر بالقصيرة، لأنها الأسرع انتشارًا، والأكثر مشاهدة.
  • حتى لو كانت ميزانيتك محدودة، يمكنك البدء في تسويق الفيديو بأقل الإمكانات على الأقل في البداية، الأهم هو التركيز على المحتوى المتميز من خلال الاسكريبت المشوق والفكرة المبتكرة وطريقة العرض المقنعة.
  • تتبَّع المحتوى الذي ينشؤه المنافسون وراقب أنشطتهم التسويقية وأفكارهم، ليس لتقلدهم، بل لتصنع محتوى فيديو مختلف يميزك عنهم، لتتمكن من الظهور من بين المنافسين.
  • إذا واجهتك صعوبة في إيجاد أفكار فيديوهات متميزة، فإليك الحل: “استهلاك المحتوى هو أفضل طريقة لاستلهام الأفكار”، لأن كثرة مشاهدتك للفيديوهات سواء فيديوهات المنافسين أو الفيديوهات الأجنبية للحملات التسويقية سيُولّد لديك عصفًا ذهنيًا من الأفكار الجديدة التي يمكنك البناء عليها وتطويرها.
  • خطط لمحتوى فيديوهاتك بحيث تستهدف عملائك في مراحل مختلفة من قمع المبيعات، فاصنع بعض الفيديوهات المخصصة للعملاء المحتملين، لتُعرفهم من خلالها على علامتك التجارية ومنتجاتك أو خدماتك، ومجموعة أخرى من الفيديوهات لتمكين العملاء الجُدد، وغيرها من الفيديوهات لتحفيز ولاء العملاء الفعليين، لزيادة متوسط عُمْر العميل.
  • لا تجعل كل فيديوهاتك إعلانية بحتة، حتى لا يعتاد الجمهور على تخطِّيها كلما ظهرت أمامه، بل خصص بعض المحتوى لمشاركة جمهورك اهتماماته، وتناول مشكلاته وكيف تساهم علامتك التجارية في حلها، واهتم بمشاركته قيمه وثقافاته وحتى مناسباته الاجتماعية.
  • أخيرًا، لا تنسَ استخدام عبارات الدعوة إلى اتخاذ إجراء (CTA) في نهاية الفيديو. وكذلك، أَضِف شعار علامتك التجارية، لتعزيز الصورة الذهنية عند جمهورك، وتعزيز الوعي بعلامتك.

البودكاست

التدوين الصوتي أو البودكاست (Podcast) من أشهر طرق التسويق الحديثة، وهو أحد أنواع التسويق بالمحتوى التي تسوق فيها لعلامتك التجارية، من خلال إنشاء صوتيات تحمل قيمة وفائدة تقدمها إلى جمهورك المستهدف. والحقيقة أن هذا النوع من المحتوى التسويقي الذي يحقق تفاعلًا كبيرًا، كل ما عليك فعله لتبدأ هو أن تحدد المجال الذي ستبدأ فيه البودكاست خاصتك بناءً على اهتمامات جمهورك المستهدف واحتياجاته، وتحدد نوعه هل سيكون صوتيًا فقط أم مرئيًا أيضًا؟

واختر اسمًا مميزًا للبودكاست، ليلفت نظر جمهورك ويسهل تذكُّره، وحبّذا لو تصمم شعار خاص به. بعدها، عليك تجهيز الأدوات المطلوبة، مثل: ميكروفون عالِ الجودة أو على الأقل بجودة مقبولة، وهذا مهم في حالة البودكاست لأنه يعتمد بالأساس على الصوت، وكثير من الجمهور يفضلون مجرد الاستماع له في أثناء يومهم حتى وإن كان مرئيًا. ومن الضروري أيضًا أن تركز على المحتوى الذي تقدمه، لابد أن يعتمد على اسكريبت احترافي يحمل قيمة حقيقية وفكرة تهم الجمهور.

ومن أفضل طرق التسويق الناجحة للبودكاست خاصتك هو نشر رابطه عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتقطيع مقاطع صغيرة وجذابة منه ونشرها، سيجلب لك هذا المزيد من المتابعين والعملاء المحتملين. وكذلك، ستزداد شعبية البودكاست بطريقة مذهلة من خلال استضافتك للمؤثرين والخبراء في المجالات التي تهم جمهورك المستهدف، وكل ضيف من هؤلاء سيشارك البودكاست أيضًا مع جمهوره، الأمر الذي سيزيد الوعي بعلامتك التجارية، ويُعرّف شرائح جديدة من العملاء المحتملين بك. ومن أجل انتشار يدوم أطول، حاول أن تجعل النشر منتظمًا من خلال خطة نشر مجدولة، لأن الجمهور المهتم سيترقب حلقاتك بانتظام أكثر إذا كانت في موعد محدد.

تذكّر أن البودكاست ليس مجرد إحدى طرق التسويق الناجحة فحسب، بل هو مصدر فعّال في تحقيق الربح في حد ذاته، ويتحقق ذلك عندما تصبح حلقاتك أكثر انتشارًا، عندها يمكنك التعاقد مع الرُّعاة، والأفضل لصالحك أن تتعاقد مع الرعاة ذوي المصداقية والمجالات المتوافقة مع علامتك التجارية واهتمامات جمهورك. واحرص دائمًا على أن تستفد من آراء جمهورك وتعليقاته في تحسين المحتوى وتطويره، وأَعطِ أولوية للمواضيع التي يطلبها الجمهور ونفّذها في أقرب فرصة، لتعزيز التواصل وبناء علاقات جيدة معه تعود عليك بالنفع مستقبلًا، وتذكَّر أن أفضل طرق الترويج الناجحة هي العلاقات الجيدة مع العملاء.

الموشن جرافيك

الموشن جرافيك Motion Graphic هو من أكثر طرق التسويق الناجحة التي يستخدمها المسوقون، وهو من ضمن أنواع الفيديو، لكنه يعتمد على تصاميم الرسوم المتحركة، لعرض الأفكار والمعلومات. يساعدك الموشن جرافيك على جذب انتباه جمهورك المستهدف، وزيادة الوعي بعلامتك التجارية، ويعزز مشاركة المحتوى بين الجمهور، خاصة إذا استخدمت تصاميم احترافية وأفكارًا مبتكرة، وإذا اعتمدت على نص مميز لطرح تلك الأفكار. وكذلك، أَعطِ التعليق الصوتي أهمية، لأن مجرد نبرة صوت المعلق الصوتي وأدائه تساهم بشكل كبير في التأثير على الجمهور وإقناعه.

الإنفوجراف

إذا كان محتواك التسويقي يعتمد بكثرة على البيانات والمعلومات والإحصاءات، فإن طرحها لعملائك بأسلوب سردي سيكون مملًا بالتأكيد. لذا، يمكنك اعتماد تصاميم الإنفوجراف Infographic Designs كأفضل طرق التسويق الناجحة لعرض بياناتك ومعلوماتك بطريقة شيقة وجذابة، وهي عبارة عن تصاميم إبداعية في صورة مخططات تُعرَض من خلالها المعلومات، تُسهِّل على القارئ اكتشافها من النظرة الأولى.

6. التسويق عبر البريد الإلكتروني

يعتقد الكثيرون أن التسويق عبر البريد الإلكتروني أصبح طريقة تقليدية قديمة، غير أنه من أفضل طرق التسويق الناجحة التي أثبتت الإحصاءات فاعليتها في تحقيق عائد على الاستثمار قيمته 44 دولار مقابل كل دولار واحد يُستثمر فيه. ويُرحب 49% من العملاء بتلقي رسائل بريد إلكتروني تسويقية أسبوعيًا من علاماتهم التجارية المفضلة، خاصةً إذا كانت الرسائل تتضمن عروضًا وتخفيضات ونحو ذلك.

إذا كان لديك متجرًا إلكترونيًا، فلابد أنك تعاني كثيرًا من مشكلة “عربة التسوق المهجورة” أليس كذلك؟! لست وحدك، لأن 83% من خسائر المبيعات المحتملة للمتاجر الإلكترونية تكون بسبب التخلي عن عربة التسوق، لكن الخبر الجيد أن أحد الحلول التي تعالج تلك المشكلة هي رسائل البريد الإلكتروني، إذ تشير الإحصاءات إلى أن إرسال 3 رسائل للتذكير بعربة التسوق المهجورة يؤدي إلى زيادة الطلب بنسبة تصل إلى 69%.

ولكي تتمكن من تحقيق أقصى استفادة من التسويق عبر البريد الإلكتروني، قسّم جمهورك إلى شرائح وأرسل لكل شريحة منهم رسائل مخصصة بناءً على اهتمامات الجمهور وتفضيلاته والإجراءات التي اتخذها على موقعك، فالبعض يحتاجون رسائل ترحيبية، وآخرون يحتاجون إرسال فيديوهات توضيحية، وغيرهم يبحثون عن دعم في مقالات قاعدة المعرفة أو الأسئلة الشائعة، وبالتأكيد هناك من ينتظر العروض الأسبوعية والخصومات وهكذا. إذا بدا لك الأمر مرهقًا، فالعكس هو الصحيح، لأن برامج أتمتة التسويق عبر البريد الإلكتروني تنجز تلك المهام بسرعة وكفاءة، وسوف تسهل عليك إدارة حملاتك البريدية، مثل برنامج MailChimp.

وتجدر الإشارة إلى خطأ شائع يقع فيه كثير من المبتدئين يقلل من جدوى الحملات البريدية، وهو الاهتمام بطول القائمة البريدية أكثر من جودتها، فلا فائدة تُرجَى من قائمة تحتوى على آلاف الحسابات وأغلب أصحابها غير مهتمين بما تقدمه العلامة التجارية. لذا، عليك التركيز جودة القائمة أكثر من طولها، من خلال البحث عن الجمهور المهتم والمؤهل لاتخاذ إجراء إيجابي مستقبلًا.

7. التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي

لا معنى لأي من جهودك التسويقية التي بذلتها إذا لم يكن لعلامتك التجارية حضورًا بارزًا على منصات التواصل الاجتماعي، وهذا ما أدركه 94% من المسوقين الذين يستخدمون الشبكات الاجتماعية كأداة أساسية للتسويق. لذا، يعد التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي من أهم طرق التسويق الناجحة التي يجب أن تجعلها ركنًا أساسيًا في حملتك التسويقية، إذ يساعدك هذا النوع من التسويق في زيادة شعبية علامتك التجارية، لأن العملاء يفضلون العلامة التجارية ذات الطابع الإنساني الأقرب إليهم، ويساعدك في فهم سلوك العملاء وتحليله ومعرفة احتياجاتهم، لتطوير رسالتك التسويقية بما يتناسب معهم، وكذلك سيساعدك في زيادة معدل التحويل وتنشيط التسويق الشفهي الذي تحدثنا عنه آنفًا. أَضِف إلى ذلك، قدرتك على مراقبة المنافسين وتتبُّع أنشطتهم، والتعرف على مستجدات السوق واتجاهاته.

صحيح أن تسويق الشبكات الاجتماعية هو من أفضل طرق التسويق الناجحة والحديثة -كما أشرنا- لكنه لن يكون كذلك إذا لم تنشئ استراتيجية مدروسة واضحة المعالم، إليك النصائح التالية التي ستساعدك في تحديد الخطوط العريضة التي ستبني عليها استراتيجية التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

  • حدد أهدافك من تسويق الشبكات الاجتماعية، لتتمكن لاحقًا من تتبُّعها وقياس النتائج التي توصلت إليها.
  • حدد جمهورك، وادرس شخصية العملاء المستهدفين وسلوكهم، اجمع كل ما تستطيع جمعه من معلومات عنهم، مثل: الفئات العمرية والجنس والموقع الجغرافي والمستوى الاجتماعي والاهتمامات ونقاط الألم التي تواجههم.
  • حدد المنصة أو المنصات التي تتركز بها الشريحة الأكبر من جمهورك.
  • بناءً على المعلومات السابقة، اصنع محتوى تسويقي جذاب كالمحتويات التي تطرقنا إليها ضمن طرق التسويق الناجحة، لكن الأهم هنا أن يكون المحتوى مناسبًا لشروط كل منصة تستخدمها.
  • نظم النشر طبقًا لجدول زمنى، يمكنك الاستعانة بأدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي مثل: Zoho Social أو Hubspot.
  • اربط موقعك أو متجرك الإلكتروني بمنصات التواصل الاجتماعي، وأَتِح خدمة الدعم لعملائك عبر الشبكات الاجتماعية، لأن أكثر من 30% من العملاء سيتوجهون مباشرة للمنافسين إذا لم يتلقوا ردًا من خدمة الدعم لعلامتهم التجارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • راقب الأداء وسجل النتائج باستمرار، ولاحظ حجم التفاعل وعدد المتابعين ومعدل التحويل ونحو ذلك.

وبالنسبة للمنصات الأنسب لاستخدامها في التسويق، فهي تختلف حسب اهتمامات جمهورك وأعمارهم -كما أشرنا- لكن بصورة عامة سنشير إلى أفضل المنصات التي يستخدمها المسوقون، وهي:

  • تيك توك: TikTok هو المنصة الأسرع نموًا، والتي يستخدمها 56% من المسوقين كأداة تسويقية فعالة، تعد هذه من طرق الترويج الحديثة يمكنك صناعة فيديوهات قصيرة تروج من خلالها لمنتجاتك أو خدمات، وتضمن وصولها لأكبر عدد ممكن من الجمهور، خاصة إذا كنت تستهدف الفئات العمرية الأصغر سنًا.
  • إنستغرام: Instagram هو المنصة التي توفر أعلى عائد على الاستثمار (ROI) من مبيعات المنتجات، لأنه يتيح تجربة تسويق ممتازة داخل التطبيق نفسه، الأمر الذي دفع 79% من المسوقين لاستخدامه كأداة أساسية في حملاتهم التسويقية.
  • فيسبوك: Facebook هو المنصة المفضلة التي يستخدمها 90% من المسوقين، إذ تعد أكبر شبكة اجتماعية في العالم من حيث عدد المستخدمين الذي يبلغ عددهم حوالي 3 مليار مستخدم نشط شهريًا. ويوفر فيسبوك ثاني أعلى عائد على الاستثمار بعد منصة إنستغرام.
  • يوتيوب: YouTube هو منصة مشاركة الفيديو الأشهر، وهو من أفضل طرق التسويق الناجحة والحديثة خاصةً عندما يتعلق الأمر بالفيديوهات القصيرة Shorts، إذ يحصل هذا النوع من المحتوى على حوالي 30 مليار مشاهدة يوميًا. ويوفر يوتيوب ثالث أعلى عائد على الاستثمار بعد إنستغرام ثم فيسبوك.

وأخيرًا، فقد تطرقنا في هذا المقال إلى بعض طرق التسويق الناجحة والحديثة التي يمكنك الاختيار من بينها ما يناسب أهدافك التسويقية وجمهورك المستهدف. تذكّر أنه يمكنك الدمج بين أكثر من طريقة تناسبك ضمن حملتك التسويقية، وهذا ما تفعله كبرى العلامات التجارية. واعلم أنه مهما استخدمت أيًّا من اساليب التسويق الحديثة، فإن الوصول إلى أفضل النتائج يحتاج إلى تخطيط جيد وتنفيذ مُتقَن وصبر جميل.

Manar M
Manar M

كاتبة شغوفة؛ تَقتَفي أَثَر ما يستهويه القَلَم، وتتلمَّس كل سبيل للتَّعلُّم.