تخصصات الطب البشري – شروط ومعدل القبول

إذا كان من الممكن تصنيف التخصصات الأكاديمية والتطبيقية بمعيار الشهرة والانتشار، وكذلك بمعيار القيمة الاجتماعية والنفسية التي تضيفها لصاحبها أو الدّارس لها، فإن تخصصات الطب البشري وأنواعها وفروعها قد تفتكّ المرتبة الأولى في هذا التصنيف بلا منازع.. وذلك بتراثٍ مجتمعيّ وعالميّ ممتد عبر العصور.

وفي مقالنا الجديد عن دراسه الطب على موقع الدراسة بالعربي، جمعنا لك أهمّ المعلومات التي قد تصادفك أثناء بحثك بشكلٍ ييسّر لك فهم التخصص وأبعاده التي لا تُذكر كثيرًا عادةً وعن التخصصات الأكثر طلبًا وشهرةً. قراءةً ممتعة 

ما هو الطب البشري؟

يُستعمل مصطلح “الطب البشري” للدّلالة عما يعرف باللغة الإنجليزية “Médecine humaine”، وللتفريق بين مجال الاعتلالات المرضية التي تصيب جسم الإنسان والمجالات التي تُعنى بأمراض الأسنان dentistry وأمراض الحيوانات (أو الطب البيطري) veterinary.

يهتمّ الطب البشري بتشخيص ودراسة الحالات المرضيّة والاعتلالات الصحية، ثمّ الانتقال لمراحل العلاجات التجريبية والسريرية لتحسين صحّة الإنسان ونمط حياته.

ويشهد المجال تطوّرات وطفرات نوعيّة مع تقدّم التكنولوجيا واعتمادها، ويعدُ بمستويات علاجية وصحّية تدعو للتفاؤل في السنوات القادمة.

نظام وعدد سنوات دراسة الطب البشريّ

تختلف أنظمة دراسة الـ medicine باختلاف الدّول والجامعات والبرامج، لكن عادة ما تستغرق دراسة الطب العامّ من خمس إلى سبع سنوات، والطبّ المتخصص من سنتين إلى خمس سنواتٍ.

كما ينقسم تكوين الطب العام إلى مرحلتين: الدراسة النظرية التي تدوم ثلاث سنواتٍ في المتوسّط، ثم المرحلة العيادية (الإكلينيكية)، أي مرحلة التطبيق في المشافي والعيادات الطبية، والتي تُختتم بالسنة الأخيرة التي تعتبر تدريبًا مكثّفا للطالب قبل حصوله على شهادة دكتوراه الطب العام. وهذا من أشهر ما يُعرف عن الدراسات الطبية، أنها تستغرق سنواتٍ طويلة وأنها تتطلّب شغفًا وتفرّغا من الطالب، دون استعجالٍ للنتائج والاستمرار على طريق التحصيل والتدرب العمليّ.

أفضل تخصصات الطب البشري المطلوبة

أفضل تخصصات الطب البشري المطلوبة

كما ذكرنا سابقا، فبعد الحصول على درجة الطب العام (درجة الدكتوراه في الغالب)، فإن الكثير من المتخرّجين يتوجّهون للتعمق في المجال الطبي بالانضمام لمسابقات واختبارات تحديد التخصص الذين سيواصلون دراسته بشكلٍ أكثر تفصيلًا ممّا أخذوه في مرحلة الطب العام. وهذه قائمةٌ مُصغّرة لأفضل التخصصات المطلوبة خلال السنوات الأخيرة:

1. تخصص الطب العام

رغم تشعّب تخصصات الطب البشريّ وشمولها لأغلب الأمراض والاعتلالات الصحية، فإن خيار الطب العام، أو زيارة الطبيب العامّ هي أوّل خطوةٍ تشخيصيّة في مسيرة العلاج وتحسين جودة الحياة. لذلك فإن تخصص الطب العام لم يفقد بعد مزيّته، بل على العكس، إذا التزم الطبيب بإدارة عيادته ومواعيد التشخيصات بطريقة احترافية فإنه سيترك أثرًا على مسيرته المهنية وصحّة المريض نفسه.

عادةً ما يتمّ منح شهادة الطب العامّ لمن أنهوا السنة التدريبية النهائية في برنامج دراسة الطب، ويمكن -في كثير من البلدان- ممارسة المهنة بالاكتفاء بهذه الدرجة فقط.

2. تخصص طب الأطفال

وهو من تخصصات المستقبل، وخاصة في إطار الجهود المبذولة للاستفادة من تقنيات حيوية مطوّرة (تقنية كريسبر نموذجا) من أجل تشخيص وعلاج الاختلالات الجينية للأطفال، لتوفير رعايةٍ أفضل للوالدين وطفلهما حديث الولادة.

ويتفرّع هذا التخصص إلى عدة تخصصات أضيق من أجل مواكبة نمو الطفل ومتابعة مشاكله الصحية، ومنها: طب حديثي الولادة، طب الحساسية ومناعة الأطفال، طب الأورام للأطفال، طب الطوارئ للأطفال، طب المراهقين والطب النفسي للأطفال.

تستغرق دراسة أو التدريب على تخصص طب الأطفال بعد نيل درجة الطب العام ثلاث أو أربع سنوات.

3. تخصص طب الأشعة

يُتوقّع لهذا التخصص أن يشهد تطوّرا متصاعدًا، وذلك مع مواكبة تقنيات التصوير الحديثة، وإدخال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من أجل الحصول على نتائج تصوير أسرع وأكثر دقة مساعدة للتشخيصات المرضية بما يرفع من احتمالات تطبيق العلاج بشكلٍ أبكر.

يستغرق التدريب المتخصص في هذا الفرع الطّبي ما بين أربع إلى ست سنوات، بحسب كلية الاختصاص، ويتطلّب مهارات عيادية عالية لقيادة العملية التشخيصية بشكلٍ صحيح والتقليل قدر الإمكان من تعريض المريض للأشعة المختلفة. تتفرّع بعض التخصصات من طبّ الأشعة مثل التشخيص الإشعاعي للأطفال، متابعة ومعالجة الأورام.

4. تخصص طب العيون

يعرف تخصص طب وجراحة العيون أيضًا قفزات تطوّرية مدهشة، ونجاحاتٍ باهرة في إعادة لبصر لمرضى فقدوا القدرة على الرؤية منذ وقتٍ طويل. يتعلّق هذا التخصص بتشخيص وعلاج أمراض العين واختلالاتها الوظيفية إضافة إلى المناطق المحيطة بها والتابعة لها: الأجفان والغدد الدمعية. من التخصصات الفرعية لطب وجراحة العيون: أمراض العين العصبية، أمراض القزحية، جراحة علاج المياه الزرقاء، جراحة الشبكية، أورام العين وأمراض العيون عند الأطفال.

يدوم التدريب التخصصي لجراحة وأمراض العيون في أغلب الجامعات أربع سنواتٍ في المتوسّط.

5. تخصص طب الرياضّة والتأهيل

ومن تخصصات الطب البشري التي ازداد الطلب عليها مع تغير نمط الحياة وتسارعه في عصرنا الحديث للكثير من الأشخاص، الطب الرياضي وتطبيقات التأهيل البدني. وبقدر ما يبدو تخصصا كماليّا غير ضروريّ، إلا أنه من أبرز مظاهر الأهداف الطبية الأولية: تحسين الوضع الصحي للأشخاص ووقايتهم من أية اختلالات وظيفية. وأصبح مفهوم الوقاية مطلوبًا وأولويّا عن الكثيرين في ظل غياب التوازن البيئي والغذائي والحركيّ الذي يطبع أنماط الحياة في مناطق مختلفة حول العالم.

يعالج أطباء واختصاصيو التأهيل الرياضي الرياضيين المحترفين والهواة، والمرضى ذوي الإصابات البدنية المعيقة لحركة أعضائهم. لذلك يعتبر تخصصا جسرًا بين العلوم الطبية الدقيقة وبين التطبيقات الرياضية لها.

يتمّ التدريب في تخصص الطب الرّياضي بشكلٍ ميدانيّ لمدّة سنتين في عيادات التأهيل ومرافقة الرياضيين المحترفين والهواة.

6. تخصص طب الأورام

يختصّ هذا الفرع بتشخيص وإدارة طرق العلاج الدوائية لحالات الأورام بأنواعها (الحميدة والسرطانية)، وذلك بتوحيد الجهود البحثية والسريرية والرعاية التعاونية مع أطباء التخصصات الأخرى. يُعتبر من أكثر التخصصات تحدّيا في جانب العلاقة الإنسانية بين الطبيب والمريض، وتصل مدة التدريب والدراسة السريرية إلى خمس سنوات عادةً.

يُتوقّع لهذا التخصص أن يشهد تطوّرا ثوريّا باعتماد العلاجات الموجهة على الخلفية الجينية والتركيبات الجزيئية للأورام عند المرضى باختلافهم.

التخّصصات الفرعية تنقسم بحسب أنواع الأورام وطرق العلاج الدوائية والإشعاعية ومنها: طب الأورام النسائية، طب أورام الأطفال، سرطانات الدم، علاج الأورام الإشعاعي، علم الأورام الدوائي.

7. تخصص طب الجلد

يُقال أن البشرة هي مرآة صحّة الإنسان، ومع تطوّر تقنيات التشخيص واستدعاء الكثير من المفاهيم التطبيقية للتكنولوجيات الحديثة في مجال علاج وجراحة أمراض الجلد، وخاصة تطبيقات التواصل المباشر مع اختصاصيّي أمراض الجلد. لذلك يُظهر هذا التخصص الطّبي إمكانيات مستقبلية واعدة لمرافقة المرضى والإشراف على علاجاتهم.

يعتني هذا التخصص لتشخيص وعلاج أمراض الجلد وما يتعلّق بها من تخصصات فرعية كأمراض الأغشية المخاطية، إضافة إلى أمراض الشعر والأظافر والأمراض التناسلية. تستغرق دراسة طب الجلد أربع سنواتٍ بعد الحصول على درجة الطّب العام.

8. تخصص طب الأوبئة

وهو من أهمّ التخصصات التي شهدت انتعاشًا حقيقيّا وملحوظا في كلّ أنحاء العالم تقريبًا بدون استثناء، وذلك بدءًا من الأوبئة القديمة نسبيا كفيروس زيكا وفيروس إيبولا، وُصولا إلى جائحة كورونا المستمرّة إلى الآن، والتي لا زالت تستدعي جهودًا تعاونية لجميع اختصاصيي علم الأوبئة الصّحية للسيطرة على الوضع والعودة للاستقرار.

وبقدر ما كانت العولمة عاملًا سلبيًّا في الجائحة الأخيرة، إلّا أنها ساهمت –بتطبيقات التعقّب والاتصال المباشر بالمراكز الصحية- في تحييد الوضع ورفع الوعي. ونظرًا أن الجائحة مستمرّة، وأن الأوبئة لن تتوقّف على الأغلب.. فالتخصص الدّقيق والجادّ في مجال طبّ الأوبئة أصبح أكثر طلبًا في السّنوات الأخيرة.

يُعتبر هذا التخصص بحثيًّا ونظريّا يُغذّي التخصصات التطبيقية للطّب، لأنه يعتمد على الدراسات الرصدية الوصفية والتحليلية، وملاحظة الحالات المرضيّة والشّواهد ضحايا هذه الحالات. تستغرق دراسة التخصص ثلاث سنواتٍ عادةً بعد درجة الطّب العامّ، ويختلف الأمر حسب البلد والجامعة وبرنامج الدراسة.

مواد تخصصات الطبّ البشري

كما ذكرنا سابقًا، فدراسة الطّب تنقسمُ إلى دراسةٍ عامّة ومتخصّصة. ففي الدّراسة العامّة يأخذ طلّاب موادّ تشمل أغلب أطياف ومجالات التخصصات الطبية، ومنها:

  • التشريح،
  • علم الأجنة،
  • علوم الخلية،
  • علوم القلب والجهاز التنفسي،
  • وظائف الأعضاء،
  • علم الأنسجة،
  • علوم الغدد والجهاز التناسلي،
  • الكيمياء الحيوية،
  • علم الأحياء الدقيقة،
  • الفيزياء الحيوية،
  • الصحة العامة،
  • الإحصاء،
  • مدخل علم الأدوية
  • علوم الجهاز الهضمي،
  • علوم الجهاز البولي،
  • الجهاز العصبي،
  • الصحة البيئية،
  • أساسيات علم الأمراض
  • علوم الوراثة
  • علوم المناعة والطفيليات،
  • علم الأدوية والميكروبات،
  • تاريخ الطب وأخلاقياته،

مع اختلافاتٍ طفيفة بين الجامعات والبرامج الطبية، ويصحب هذه الدّراسة المرحلة التدريبية العيادية –كما ذكرنا سابقًا- ابتداءً من السنة الثالثة أو الرّابعة عادةً. وأمّا عند الانتقال للطّب المتخصّص، فالدراسة تصبح أكثر تطبيقيّة مع التّوسع في العلوم والوحدات المدروسة سابقًا في المرحلة العامّة بما يناسب متطلبات المعاهد والمستشفيات التدريبية والحالات المرضية المدروسة.

أماكن عمل الأطباء

يمكن أن يشتغل الأطباء عادةً في:

  • المستشفيات الحكومية والخاصّة.
  • العيادات الخاصّة.
  • المراكز الصحية.
  • المراكز البحثية
  • وزارة الصحة.

متطلبات وشروط دراسة تخصصات الطب البشري

متطلبات وشروط دراسة تخصصات الطب البشري

تختلف متطلّبات دراسة الطّب البشري للطّلاب الدوليين اختلافًا كبيرًا حسب البلد والجامعة، وحسب نوع الدراسة ونظام البرنامج، ولكن يمكن إجمال ذلك في أهمّ النّقاط وهي:

  • شهادة الثانوية العامّة أو البكالوريا.
  • درجات مرتفعة في المواد الأساسية لبرامج الطب: الأحياء، الفيزياء، والكيمياء، والرياضيات (بالنسبة لبعض البرامج)
  • شهادة بكالوريوس علمية (في علم الأحياء بشكلٍ خاصّ) بالنسبة لبعض البلدان مثل كندا، الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، مع مجموع عامّ مرتفع أقلّه 3.0/4.0.
  • شهادة اختبار الـ MCAT أو الـ CASPer، بالنسبة لبعض الجامعات فقط.
  • شهادة اختبار الـ UCAT بالنسبة للجامعات البريطانية، الأسترالية والنيوزيلاندية. وهو اختصارٌ لـ University Clinical Aptitude Test الذي يُعتبر من متطلبات القبول والأهلية الأساسيّة في مثل هذه البرامج و حتى طب الأسنان في هذه الدّول.
  • شهادة إتقان اللغة الإنجليزية التوفل أو الايلتس.
  • خبرة سابقة في مجالات تطوّعية ذات علاقة بالمجال الطّبي أو الإسعافي، وهي ليست من المتطلبات الإجبارية، وإنما وجودها يرفع احتمال قبول المترشح.
  • خطاب التوصية.
  • خطاب الدوافع.
  • اجتياز المقابلة الشفوية.

القدرات والسمات الشخصية المطلوبة

إليك بعض أبرز السمات والمهارات الشخصية المطلوبة في التخصص:

  • التميز التفوّق الأكاديمي.
  • الدّقة والاهتمام بجميع التفاصيل.
  • إمتلاك مهارات التواصل.
  • التحلي بالمسؤلية وقيم الإنسانيّة والشخصية.
  • البحث العلمي
  • السرعة في اتخاذ القرار.
  • التمتع بصحّة جيدة.
  • التمتع بمهارات حل الأزمات.
  • القدرة على العمل لساعات طويلة.
  • التمتع بذاكرة قويّة والقدرة على الحفظ.
  • إتقان اللغة الإنجليزية.
  • تحمل مشاهد الحوادث الخطيرة.

تكاليف دراسة تخصص الطب البشري

ممّا لا شك فيه أن التكاليف تختلف من بلدٍ إلى آخر، ومن جامعة إلى أخرى (حكومية أو خاصّة) داخل البلد الواحد. وهذا جدولٌ حاولنا فيه جمع بعض البيانات المتوفرة عن الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة بخصوص تكاليف تخصصات الطب البشري (للبرنامج كاملًا):

  • كلّية هارفارد للطب – الولايات المتحدة الأمريكية: 452,568 دولار أمريكي
  • كليّة بيرلمان للطّب من جامعة بنسيلفانيا – الولايات المتحدة الأمريكية: 391,323 دولار أمريكي
  • جامعة أوكلاهوما – الولايات المتحدة الأمريكية: 407,244 دولار أمريكي
  • جامعة أبردين – المملكة المتحدة: 46,000 جنيه إسترليني (ما يعادل 62 ألف دولار)
  • جامعة كامبريدج – المملكة المتحدة: 60,942 جنيه إسترليني ( ما يعادل 82 ألف دولار)
  • الجامعات التركية: ما بين 29.550 و 60.000 ليرة تركية (ما يعادل 2000 و 4000 دولار)

وبشكلٍ عامّ، يبلغ متوسّط تكاليف دراسة التخصص 218,792 دولار أمريكي للبرنامج بسنواته الأربع أو الخمس في مختلف الجامعات التي تمنح برامج للطلاب الدوليين.

أفضل الجامعات لدراسة الطب البشري

أفضل الجامعات لدراسة الطب البشري

قبل نهاية المقال، فكّرنا أن نجمع قائمة شاملة لأهمّ الجامعات التي تقدّم برامج في هذه التخصصات في بعض الدول:

1. كلّية هارفارد للطب

الولايات المتحدة الأمريكية

تمّ تصنيف كلّية Harvard Medical School في المرتبة الأولى ضمن التصنيف الأكاديميّ للجامعات الدولية لسنة 2022، وهي تلتزم بتخريج أطباء مسؤولين في النطاق المهنيّ والشّخصي أثناء التّعامل مع الأزمات الصّحية.

يستغرق برنامج الدراسة 4 سنواتٍ لنيل شهادة دكتوراه الطّب العامّ، ويتم التّعرض للخبرات العياديّة ابتداءً من الشهورالأولى للسنة الثانية بالتوازي مع الدراسة النظرية، ليتم التّخفف منها ابتداءً من منتصف العام الثّالث.

لم يتمّ الإعلان بعد على فتح باب التقديم للبرنامج لموسم 2021-2022. إلا أنه يمكنك الاطّلاع على مزيدٍ من التفاصيل على الموقع الرّسمي حول متطلبات وطريقة التسجيل.

2. جامعة كامبريدج

تهدف كلية الطب السريري بجامعة كامبريدج إلى تكوين أطباء واختصاصيين في الصحة العامة صادقين وملتزمين بأخلاقيات الطب، ومستوعبين للأسس العلمية للطب ومواكبة أحدث تطوارته في مجالاتٍ منها: أبحاث السرطان، طب القلب والأوعية الدموية، مرض السكري والغدد الصّماء، وعلوم الأعصاب والصحة العقلية.

كما تشجع المناهج الطبية في الكلية المبادرات البحثية في تخصصات علم الأحياء البنيوي، التصوير الطبي والنظم الحاسوبية الطبية.

يتمّ الانضمام إلى برنامج الطب السريري بالكلية بعد إنهاء ثلاث سنوات تحضيرية في مجال علم الأحياء العامّ (أو مُعادل ذلك بنيل شهادة بكالوريوس في نفس المجال من جامعة أخرى).

وتستغرق الدراسة السريرية في الكلية ثلاث سنواتٍ أكاديمية ابتداءً من سبتمبر في السنة الأولى إلى غاية شهر يونيو من السنة الثالثة. وهنا رابطٌ مباشر لصفحة على الموقع الرّسمي لمزيدٍ من التفاصيل الموضّحة حول سير المنهج والموادّ.

ومثل أغلب الجامعات البريطانية، يكون التقديم لبرنامج الطب السريري بكلية كامبريدج عبر استمارة التقديم الموحدة على موقع ucas.com، وذلك ابتداءً من 15 أكتوبر 2022 وفق رزنامة التقديم التالية.

3. جامعة بنسيلفانيا

تقع في المرتبة الثالثة عشر من التصنيف الأكاديمي للجامعات الدولية، وهي مؤسسة استشفائية وبحثية مرموقة تستقبل ودعمًا ماليا ضخما لتطوير البحث الطبّي الأكاديمي والعياديّ.

تستغرق دراسة منهج كلية بيرلمان للطب أربع سنوات، ويتألف من ستة وحدات موزّعة على ثلاثة مجالات طبّية أساسية: الطّب النّظري، الطب والتكنولوجيا، القيم المهنية والإنسانية للطبيب.

التقديم على البرنامج لموسم 2022 متوقّف حاليّا، ويُتوقّع فتحه في شهر مايو 2022. لمتابعة تفاصيل البرنامج والاستزادة حول طريقة التقديم ومتطلبات الترشح، ندعوك لزيارة الروابط التالية:

يمكنك زيارة مقال دراسة الطّب في كندا، والذي قدّمنا فيه تفاصيل كثيرة ودقيقة عن بعض الجامعات والمنح الطبّية المتوفرة في كندا.

4. جامعة أبردين

المملكة المتحدة

يتمتّع طلاب الطّب في كلية أبردين بفرصة أكاديميّة استثنائية في أحد أكبر المؤسسات السريرية في أوروبا المزودة بمرافق تدريس وبحث مرموقة. ويتمّ تطوير المناهج باستمرار بما يتوافق مع تغيّر ديناميكية التطبيقات الطبية السريرية حول العالم.  

يتمّ فتح التقديم في شهر أكتوبر من كلّ عام للموسم الأكاديميّ المقبل، وتُخصّص مقاعد قليلة للطّلاب الدوليين (16 مقعدًا عادة). لذلك احرص على الحصول على أخبار البرنامج أوّلا بأول من خلال الموقع الرّسمي. وتتمّ عملية التقديم الموحّدة عبر موقع ucas.com.

إيجابيات وسلبيات تخصصات الطب البشري

وكموازنة ضرورية للمعلومات التي يحتاجها أيّ طالبٍ مقبلٍ على اختيار مساره الأكاديميّ، جمعنا لك مقارنة بين أهمّ إيجابيات وسلبيات التخصص.

الإيجابيات

  • رواتب مرتفعة، خاصّة في بعض التّخصصات النادرة (طبّ الأعصاب، طبّ الأورام والجراحة)
  • سمعةٌ طيّبة ومكانة اجتماعية مرموقة.
  • تطويرٌ للقيم الشخصية والإنسانيّة للطّبيب.
  • إمكانية كبيرة للعناية بأفراد العائلة والأصدقاء والأحبة والشعور بتقدير الذات.
  • الحاجة للطّبيب، مهما كان تخصّصه، تبقى دائمةً وموجودة.

السلبيات

  • تكاليف الدّراسة والتدريب مرتفعة للغاية، خاصّة للطّلاب الدوليين في الخارج.
  • يمكن للأخطاء الطّبية أن تتسبّب بفقد الأرواح.
  • التحديات الأخلاقيّة، القانونية والقيميّة كثيرة في المجال الطبي.
  • يمكن للضّغوطات ونمط العمل المتسارع أن يتسبب باختلالات في النوم ويسبّب مشاكل صحّية.
  • كما يمكن لكلّ الإمكانيات المعرفية والمهارات التي اكتسبتها ألّا تكون كافيةً في مواجهة حالةٍ ما.

منح لدراسة الطب البشري

نعم لحسن الحظّ. فبسبب الارتفاع الكبير لتكاليف دراسة سنوات الطّب كاملة، هناك الكثير من برامج المنح الرّسمية التي تقترح تخفيف هذه التكاليف (المنح الجزئية) أو تحمّلها بشكلٍ كامل (المنح الشّاملة). ومن أهمّها لسنة 2022:

1. منحة Acer GAMSAT للطّب، جامعة الملكة ماري، لندن

قدرها 650 دولار أمريكي إضافة إلى تحمّل جزئي أو شامل لتكاليف الدراسة. المزيد عن المنحة.

2. منحة جون هامل ماكجريجور للعلوم الطبية

والتي تقدّم تمويلًا يصل إلى 10 آلاف دولار سنويّا لدراسة بكالوريوس العلوم الطبية في جامعة أوكلاند، نيوزيلاندا. المزيد عن المنحة.

3. منحة حكومة المجر

وهي من أشهر المنح العالمية التي تضمل تخصصات كثيرة ومنها تخصص دراسة الطّب بمختلف أطواره لمدة 12 شهرًا. وتبلغ قيمتها 140,00 فورنت مجري أي ما يعادل حوالي 400 دولار أمريكي. لمزيد من التفاصيل حول المنحة، ندعوك لزيارة الموقع الرّسمي. (لم يتم فتح باب التقديم للمنحة بعد).

أسئلة شائعة

هل دراسة الطب البشريّ تعتمد على الحفظ أو الفهم؟

الغالب على دراسة الطّب هي سمة الحفظ في أغلب الموادّ، لأنها تعتمد على الاطلاع على التراث الطبي بكلّ تفاصيله الذي تمّ جمعه إلى الآن وحُسن تطبيقه في الحالات المرضية المختلفة. ومع ذلك فلضمان حسن التطبيق لا بد من اتباع منطقٍ عقليّ خاضع لأصول الفهم وأساسيات الطّب الحاكمة لكلّ المجالات والتفاصيل. أي بالمختصر: الطّب هو حفظٌ غالب مع القليل من الفهم.

ما هي السمات الشخصية المطلوبة لطالب الطب؟

يعتبر هذا السّؤال من أهم الأسئلة التي ينبغي لمن يخطط لدراسة الطب أن يعرف إجابته، إذ أنه يمكنه من الإسقاط المباشر واتخاذ القرار الصحيح حول دراسته المستقبلية. لذلك من أهم السمات الشخصية المطلوبة في طالب الطب، وهي من أهمّ مميّزات الطّبيب النّاجح والملتزم بمهمّته:
التّعاطف والاهتمام الصّادق بالمرضى.
التوازن النفسي والعاطفي.
مهارات التواصل والعمل الجماعيّ.
المساندة الدائمة والتعامل الصّبور مع المرضى.

ما هى أفضل دول لدراسة الطب البشري

أمريكا (الولايات المتحدة) – USA.
بريطانيا (المملكة المتحدة) – The United Kingdom.
كندا – Canada.
أستراليا – Australia.
ألمانيا – Germany.
السويد – Sweden.
تركيا – Turkey.

ختامًا

في نهاية هذا المقال.. نأمل أننا استطعنا الإحاطة بجوانب الموضوع المهمّة والضّرورية لك أثناء رحلة اختيارك لأحد تخصصات الطب البشريّ الذي ستكرّس له مسيرتك العلميّة والمهنية.

نتمنّى لك كلّ التوفيق !

تستخدم هذه الصفحة بعض الصور التابعة لـ Freepik

شارك المقالة
الصورة الافتراضية
Amira Bousdjira

قارئة، مترجمة ومدوّنة مقالات..
أحبّ الأدب والتاريخ، وأتحمّس للتعلّم عن مواضيع البحث العلميّ..

المقالات: 25

اترك ردّاً

7 + ثمانية =